العاهل المغربي: نحن والجزائر إخوة فرق بيننا “جسم دخیل”

العاهل المغربي محمد السادس

دعا العاهل المغربي، محمد السادس، الجزائر، للعمل سويا، دون شروط ، من أجل بناء علاقات ثنائية، أساسها الثقة والحوار وحسن الجوار. 

 

وأضاف العاهل المغربي في خطاب ألقاه بمناسبة ذكرى عيد العرش؛ “نحن لا نريد أن نعاتب أحدا، ولا نعطي الدروس لأحد؛ وإنما نحن إخوة فرق بيننا جسم دخیل، لا مكان له بيننا”، وفق تعبيره.

 

وأكد خلال حديثه عن الحدود أن ليس هناك أي منطق معقول، يمكن أن يفسر الوضع الحالي، لا سيما أن الأسباب التي كانت وراء إغلاق الحدود، أصبحت متجاوزة، ولم يعد لها اليوم، أي مبرر مقبول.

 

وأضاف قناعتي “أن قناعته الحدود المفتوحة، هي الوضع الطبيعي بين بلدين جارين، و شعبين شقيقين، لأن إغلاق الحدود يتنافى مع حق طبيعي، ومبدأ قانوني أصیل، تكرسه المواثيق الدولية، بما في ذلك معاهدة مراكش التأسيسية لاتحاد المغرب العربي، التي تنص على حرية تنقل الأشخاص، وانتقال الخدمات والسلع ورؤوس الأموال بين دوله”، وفق تعبيره. 

 

وأردف الحدود المغلقة لا تقطع التواصل بين الشعبين، وإنما تساهم في إغلاق العقول، التي تتأثر بما تروج له بعض وسائل الإعلام، من أطروحات مغلوطة، بأن المغاربة يعانون من الفقر، ويعيشون على التهريب والمخدرات. 

 

وأوضح الملك، “نعتبر أن أمن الجزائر واستقرارها، وطمأنينة شعبها، من أمن المغرب واستقراره، والعكس صحيح، فما يمس المغرب سيؤثر أيضا على الجزائر”، وذكر أن المغرب والجزائر ، يعانيان معا من مشاكل الهجرة والتهريب والمخدرات ، والاتجار في البشر، مشيرا إلى أن العصابات التي تقوم بذلك هي العدو المشترك، مشددا “إذا عملنا سويا على محاربتها، سنتمكن  من الحد من نشاطها ، وتجفيف منابعها”، وفق تعبيره.

Comments are closed.

الأرشيف