الوزارة الأولى: الحكومة وجدت أمامها «تركة ثقيلة» وإدارة تعرضت للتدمير بشكل «ممنهج»

قال بيان صادر اليوم عن الوزارة الأولى إن الحكومة الحالية وجدت أمامها تركة ثقيلة على كافة المستويات؛ حيث تعرضت الإدارة لتدمير ممنهج شل جميع مفاصلها وعطل قدراتها عن الفعل البناء والتدبير المحكم.

 

وأضاف البيان الذي صدر في ختام زيارات الوزير الأول الأخيرة للوزارات، بغية تنشيط الأعمل الإداري، أن الأخير “لمس خلال تلك الزيارات حجم الجهود المبذولة من قبل كل القطاعات على كافة الأصعدة، خاصة فيما يتعلق بتخفيف معاناة الفئات الهشة؛ وتيسير الولوج إلى الخدمات الأساسية من صحة وتعليم وماء وكهرباء، وتقريب الخدمات من المواطنين؛ وحفظ أمن المواطنين وممتلكاتهم؛ وترقية القطاعات الإنتاجية؛ ومكافحة بطالة الشباب؛ وتطوير البنى التحتية الأساسية.

 

وأوضح البيان أن الانجازات التي تحققت بفضل عمل الحكومة واكبتها صعوبات خاصة وإكراهات كبيرة، من أول يوم من أيام هذه المأمورية الرئاسية، من بينها التركة الثقيلة والظروف التي فرضتها جائحة كوفيد19.

 

وأشار البيان إلى أن ما أنجز، “ما كان له أن يتحقق في ظل هذه الإكراهات، لولا الإرادة الصادقة والقوية لفخامة رئيس الجمهورية، وما يوليه للحكومة من ثقة، ومن متابعة يومية لعملها، وبوجه خاص خلال كل اجتماعات مجلس الوزراء”، حسب البيان.
 

 

وشدد البيان على أن الحكومة “عبارة عن فريق عمل متضامن ومتكامل، يحتاج دائما إلى تقييم عمله ومراجعته من أجل أن يتحسن الأداء وتتجاوز العقبات التي تعترضه بلا مزايدات ولا تطبيل، ودون الالتفات إلى ما يختلقه خيال محترفي الإثارة من شائعات ومبالغات”.

 

وختم البيان بالتعبير عن الثقة في التغلب على ما أبرزته الزيارات التي قام بها الوزير الأول حتى الآن من نقص أو اختلال في وتيرة تنفيذ البرامج الحكومية، وتداركه بسرعة، بما يحقق الأهداف الطموحة التي رسمها فخامة رئيس الجمهورية.

Comments are closed.

الأرشيف