يوم في العصماء

تقرير مصور – خاص “صحفي”

الثلاثاء 24 أيار (مايو) 2011

العصماء – صحفي – هاجم عمدة مدينة أكجوجت سيد ولد المان شركة تازيازت بشدة قائلا إنها لا تشارك بأي شئ في تنمية عاصمة ولاية إينشيري متجاهلة جميع الرسائل التي وجهت إليها بهذا الصدد.

وأكد العمدة في مداخلته خلال اليوم التشاوري المنظم حول شركة تازيازت من قبل عمدة بنشاب في بلدة العصماء الواقعة على بعد 135 كلم على طريق نواكشوط أكجوجت الأربعاء 18 مايو 2011، أن مدينة أكجوجت لم تحصل من الشركة على أي شئ أبدا، ولا حتى “قنينة ماء”، وأن التقرير الذي عرضته للتو لا يتضمن خطة للتدخل في التنمية، معلنا رفضه لأي سياسة لتوسعة النشاط المنجمي لا تصاحبها إنجازات على الأرض (مدارس أو مستشفيات أو طرق).

  • وقد شكر ولد المان نظيره عمدة بنشاب على الدعوة التي وجهها إليه مبينا أن الشركة هي التي كان عليها أن تتولى تلك الدعوة، معتبرا امتناعها عن ذلك دليلا آخر على تجاهلها له و لمدينته.

لمشاهدة الخطاب اضغط على الرابط : خطاب عمدة أكجوجت بالعصماء حول تازيازت – صحفي

 

اليوم التشاوري حول التوسعة التي تعتزم شركة كينروس القيام بها لمنجم تازيازت، كان فرصة عبر فيها المتدخلون عن آرائهم حول الشركتين (أم سي أم و كينروس) حيث ظهرت ثلاثة تيارات متصارعة :

التيار الأول : تيار مدافع عن شركة تازيازت يقوده عمدة بنشاب امربيه ولد عبد العزيز الذي يتولى تنظيم التظاهرة.

  • التيار الثاني هو تيار المدافعين عن شركة MCM و المثمنين لمجهودها التنموي في الولاية. يقود التيار سيدي ولد المان عمدة بلدية اكجوجت.ومن أبرز المتدخلين من هذا التيار اتفرح بنت اعل التي هاجمت بشدة شركة Kinross تازيازت في كلمتها أمام الحضور.

لمشاهدة الكلمة اضغط على الرابط : خطاب اتفرح منت اعل بالعصماء حول تازيازت – صحفي

 

التيار الثالث هو تيار القادمين من مناطق تازيازت وبولنوار ونواذيبو، إذ يعتبرون أنفسهم أول المعنيين بالنشاط المنجمي في معدن تازيازت الواقع في بلدة “الغيشة”.

وقد انتقد هؤلاء سياسة الشركة في مجالي التشغيل و البيئة معتبرين أن اقتصار الشركة على التعامل مع عمدة بنشاب لا يصل بالنفع إلى السكان المحليين في المناطق المجاورة للمصنع، كما انتقدوا أيضا أداء سلطات بنشاب الإدارية واليلدية في التعامل مع القضايا المطروحة على ساكنة تلك المناطق البعيدة من المركز الإداري والداخلة في حوزته الترابية قائلين إن تلك السلطات ما كانت لتهتم بحدود ولاية إينشيري لولا النشاط المنجمي في المنطقة والمنافع المترتبة عنه.

يقود هذا التيار اسويلم ولد أحمد ولد ابراهيم إلى جانب عمدة بولنوار أحمد ولد باري.

و بالإضافة إلى هذه التيارات الثلاثة المتنافسة في الولاء و المعارضة لشركتي (أم سي أم و تازيازت)، ظهرت أغلبية صامتة غير ممثلة من قبل المنتخبين، تعارض السياسات المتبعة من قبل الشركتين على حد السواء. يعبر هؤلاء عن آرائهم و انتقاداتهم أحيانا في الأحاديث الجانبية معتبرين ما يجري مجرد “مسرحية” تهدف إلى التغطية على نشاطات مشبوهة لشركات قوية و ذات نفوذ عالمي تستخرج الذهب من أرضهم وتترك مكانه السم القاتل، لكن لا قبل لهم بمجابهتها.

  • ترأس اجتماع الأربعاء حاكم أكجوجت و تولى رئيس مركز بنشاب الإداري إدارة الحوار، وذلك بعد الطرد الذي تعرضوا له من قبل حاكم انوامغار سيدي ولد اكليب قبل أيام في تازيازت والذي تقرر إثره تنظيم هذا اليوم في منزل عمدة بنشاب بالعصماء.


تمحور العرض المقدم من قبل مكتب الدراسات حول التوسعة المزمعة التي تتضمن – حسب التقرير – في مرحلتها الأولى إنشاء حفرة مفتوحة موسعة، ومصنع تكسير، ومستودعات. ويتضمن المشروع أيضا العديد من المنشآت، من بينها مخيم لإيواء العمال بسعة 6000 سرير، بالإضافة إلى محطة كهربائية بطاقة 30 ميغاوات لترفع الطاقة الإجمالية من 15.2 إلى 45.2 ميغاوات.

و تتطلب التوسعة أيضا مضاعفة ضخ المياه، حيث سيتم حفر 30 بئرا للتموين بالماء الإضافي، كما يتضمن المشروع توسعة لأنظمة معالجة المياه المستعملة.

المداخلات التي عقبت التقرير- والتي حدها المنظمون بثلاث دقائق لكل متدخل- لم تتطرق إلى موضوعه الذي لم يثر اهتمام الحاضرين، وذلك ما عبر عنه أحد المتدخلين بقوله إن المداخلات جاءت جلها خارج الموضوع حيث تركزت على قضايا الشغل، والتلوث، وكذا مساهمة الشركة في التنمية المحلية وأيضا حول التبعية الإدارية والبلدية للسكان.

حضر الاجتماع إلى جانب خبير مكتب الدراسات الذي أعد التقرير مدير البيئة في الشركة، وغابت عنه الإدارة العامة فقلل ذلك من أهمية الاجتماع لدى الحاضرين.

لم يشعر المتدخلون أنهم يخاطبون الشركة مباشرة يسبب غياب مديرها العام. ولم يجدوا الوقت الكافي للتعبير عن أفكارهم (ثلاث دقائق لكل متدخل)، ولم يتمكن مديرها للبيئة من التعقيب لضيق الوقت بحجة أن الضيوف الأجانب عليهم الانصراف قبل الرابعة مساء لأسباب أمنية على حد تعبير حاكم أكجوجت، فضلا عن كون الاجتماع ليس سوى مجرد إجراء قانوني يتعين على شركة Kinross العملاقة القيام به قبل الشروع في تنفيذ مشروع التوسعة، وكان واضحا أنها أرادت التقليل من شأن ذلك الإجراء، فلم تخطط له بما فيه الكفاية، فجاء هكذا يوما واحدا للتشاور يصير يومان، أحدهما في تازيازت (يوم الطرد) والآخر في إينشيري (يوم المصارحة)، وآخرون ينتظرون في تازيازت يوما ثالثا (يوم المصالحة ؟)، قيل لهم إنه يأتي في وقت لاحق.

  • كل يعمل على شاكلته

هل كان لأنصار MCM و Kinross من جهة أو للمتحاملين عليها من جهة أخرى دوافع شخصية أو مصالح مباشرة مع الشركات.

ما رد عمدة أكجوجت إن قيل له : أنت تدافع عن أم سى أم لأنك من أكبر المستفيدين من خدماتها، فشقيقك يحي ولد المان هو من أكبر المقاولين الشركاء.

وما رد عمدة بنشاب إن قيل له: ما سر دفاعك عن شركة تازيازت وحماسك في النهاية لتنظيم يومها نيابة عنها؟

وما عسى يكون رد عمدة بلنوار، إن سئل هو الآخر عن علاقات بلديته مع الشركات العاملة في حوزته الترابية.

وترى ما هو رد المعارضين للنشاط المنجمي برمته في الولاية من أصحاب منظمات غير حكومية لا وجود لها بأرض الوقع، ولا يعرفها السكان، إن قيل لهم : ماذا حققتم أنتم لولايتكم وللوطن؟ أم كيف ستعيلون آلاف الأسر في غياب استخراج المعادن ؟ وهل أنتم ودولتكم قادرون على توظيف العاطلين، وتعبيد الطرق، وضخ المياه، وتشييد المدارس والمستشفيات… وهل لديكم أدلة على ما تقولون، أم هو مجرد تحامل على مستثمرين أجانب داخل في باب “من فاتته نعمة تمنى زوالها”؟

في نهاية الاجتماع، قدم سجل للمشاكين يكتبون فيه ملحظاتهم. سيد احمد ولد مولود موفد وكالة صحفي للأنباء ومعد التقرير، كتب في السجل الملاحظة التالية :

  • الارض امن المعادن حطر
  • كان انجبرتْ لِدوارن
  • نتفُ زغبتْها ما تبرَ
  • من طول اجربْ فيها حارن
  • الشيخ محمد المامي

  • مداخلات :

- كلمة الشيخ ولد حمود حول شركة تازيازت – صحفي

- خطاب بلاهي ولد البربوشي في العصماء حول تازيازت – صحفي

  • تقارير :

- يوم ساخن في مدينة MCM
- تأجيل يوم تشاوري حول شركة تازيازت للذهب

  • كيف أتت كلمة العصماء

“العصما” اسم أطلقه سياسيون في أواسط التسعينيات على مكان مقابل لعقلة اظبيعيات عند الكلم 135 على طريق نواكشوط-أكجوجت.

اسم مدينة أراد لها مؤسسوها أنذاك أن تكون في ولاية إينشيري من جهة وقريبة من العاصمة من جهة أخرى كي يسهل إعمارها. لكن انعدام مصدر دائم للماء حال دون نموها رغم المجهودات الجبارة التي بذلت من أجل إعمارها، إضافة إلى الصراعات السياسية الدئمة في هذه البلدة الذي يسهل نقل الناخبين إليها من مدينة نواكشوط لخوض المعارك الانتخابية في الولاية.

العصماء لغة هي أنثى الأعصم وهو الظبي الذي سائر جسده أحمر أو أسود وفي قدميه أو أحدهما بياض.

ويقال : خطبة أو قصيدة عصماء إذا كانت خالية من العيوب.

يقابل العصماء من جهة الغرب على بعد ميل واحد عقلة عتيقه في الخط (الواد) اظبيعيات، يأتي اسمها متناغما مع باقي البلدات من الشمال إلى الجنوب بدأ من لعكاليات ثم برجيمات ثم لبيظات ثم اظبيعيات التي أصبحت الآن يقال لها العصماء.

 

4 thoughts on “يوم في العصماء

  1. I am glad for writing to make you understand of the outstanding discovery my cousin’s girl gained viewing the blog. She mastered so many things, with the inclusion of what it is like to possess a wonderful teaching heart to let a number of people effortlessly know a number of hard to do things. You truly did more than people’s expected results. Thanks for showing these useful, trustworthy, edifying not to mention easy guidance on your topic to Tanya.

  2. I wish to voice my admiration for your generosity in support of those who absolutely need guidance on this idea. Your special dedication to passing the message all over was pretty functional and have frequently enabled workers like me to achieve their targets. Your important suggestions implies this much a person like me and extremely more to my mates. With thanks; from each one of us.

  3. I needed to draft you a tiny observation just to give many thanks over again regarding the marvelous guidelines you have contributed in this case. This is so tremendously open-handed with people like you to allow openly what exactly many individuals could have sold for an e-book to end up making some money for their own end, primarily now that you could possibly have tried it in the event you considered necessary. The strategies also served to be a fantastic way to understand that other people online have similar keenness really like mine to see way more with reference to this condition. I am sure there are a lot more pleasurable times in the future for many who find out your blog.

  4. I intended to compose you one tiny word in order to give many thanks as before on the precious knowledge you have shown on this page. It is unbelievably generous of you in giving publicly precisely what many people could have made available as an e-book to help with making some profit for themselves, most notably considering that you might have done it if you ever considered necessary. The techniques likewise served to become fantastic way to be sure that someone else have similar interest really like my own to learn somewhat more with respect to this matter. I think there are several more pleasurable sessions up front for folks who looked over your website.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اخترنا لكم

——————————–

الأخبار الحائزة على أفضل تقييم

  • No posts liked yet.

آخر تقييم

أحدث المقالات

الرأي

أهداف ريم برس

ريم برس منصة إخبارية موريتانية تفاعلية تهدف إلى تنقية الحقل الإعلامي الموريتاني اعتمادا على الإشراك الفعلي للقارئ في تقييم المحتوى الرقمي وفهرسة الأخبار والمصادر بصفة تفاعلية وشفافة. 

الموقع الحالي عبارة عن نسخة تجريبية قيد التطوير، ونرحب بملاحظاتكم واقتراحاتكم حول المشروع.

اتصلوا بنا على البريد rimpresse@souhoufi.com أو على الهاتف أو الواتساب على الرقم 22418586.

تسجيل الدخول والخروج

ريم برس