أبزر المنمين بتمبدغه : تم إقصائنا من المعرض والزيارة وتعرضنا للإذلال

قال المصطفى ولد حيماده إن الطريقة التى عومل بها كبار المنمين فى المنطقة خلال مهرجان الثروة الحيوانية كانت مخزية وغير أخلاقية، وتم إقصاء أهل الثروة والمستهدفين – نظيرا – من المهرجان لصالح أطر العاصمة نواكشوط وبعض المقربين من الإدارة المحلية والقطاع المنظم للنشاط.


 

وأضاف فى حديث مسجل مع موقع زهرة شنقيط اليوم الجمعة 2 ابريل 2021 ” أقطن حوالي 30 كلم من تمبدغه ( قرب أدخينه)،ولدي 25 قطيعا من الماشية، ومن الذين استبشروا خيرا بتنظيم الرئيس لمعرض الثروة الحوانية بتمبدغه، ومع ذلك منعنا من حضور المهرجان، ومنعنا من المشاركة فى النقاش خلال الأيام التفكيرية، وتعرضنا للتعنيف من قبل الشرطة خلال محاولتنا الوصول إلى خيمة المعرض فى اليوم الثالث والأخير، لإسماع أصواتنا المبحوحة، ومطالبنا الملحة للوزير والإدارة.

 

وتابع قائلا ” نحن لم نصل تمبدغه طمعا فى تعويض، أو حبا للظهور والتقاط الصور، ولم نتوقع أن المعرض المخصص للثروة الحيوانية، يكون الحضور فيه مقتصرا على من بادر وأجر سيارة ” TX” أو ” هلكس ” من العاصمة، وإلا لكان لنا رأي آخر”.

 

وعن أبرز مطالبه قال ولد حيماده لزهرة شنقيط ” الأمور بسيطة ، نريد الأمن فى المنطقة، ماشيتنا تتعرض للإستهداف المتكرر، وتتحول إلى غنيمة بين قطاع الطرق من وقت لآخر، وإذا لجأنا إلى الإدارة المحلية جنينا الخيبة، نريد المياه لتأمين مواشينا فى لحظات الشدة، بدل الإنتجاع إلى جمهورية مالى المجاورة”.

 

وقال ولد حيماده” المياه المتوجهة إلى جكنى تعبر منطقتنا، ومع ذلك حرمنا من المياه، طيلة تاريخى لم تشرب ماشيتي من نقطة مياه تابعة للحكومة، ولست وحدى، هذا هو حال الكثير من المنمين الذين يوفرون فرص العيش الكريم لآلاف السكان، ولم تتعالج شاة واحدة بعلاج وفرته الدولة، بل ندفع من أجل تطعيم مواشينا، وأتحدى من يقول عكس ذلك”.

 

واعتذر ولد حيماده من الجمهور بعد اضطراره لدخول خيمة النقاش المخصصة لكبار المسؤولين وبعض المقربين من لجنة التنظيم بطريقة غير متحضرة، قائلا إنه ماكان ليجازف بنفسه ويفرض حضوره داخل الخيمة لولا احساسه بالظلم الكبير، واستنفاده جميع الطرق والوسائل للحضور، ورفض الأجهزة الأمنية والمنظيمن السماح له بالتعبير عن رأيه، فى معرض يقال إنه لملاك الثروة الحيوانية بالمنطقة.

 

Comments are closed.

الأرشيف