ولد مرزوك : الرئيس غزواني هو مهندس استراتيجيتنا الأمنية ويعمل حاليا على ترميمها

قال وزير الداخلية واللامركزية محمد سالم ولد مرزوك إن  الرئيس محمد ولد الغزواني هو قائد  المقاربة الأمنية الموريتانية ومهندس أغلب محطاتها من مواقع مختلفة في هرم النظام العسكري والأمني، وهو الآن يعمل على ترميم الثغرات من موقعه رئيسا للجمهورية، وقائدا أعلى للقوات المسلحة.

وأضاف ولد مرزوك خلال خطاب ألقاه أمام وزراء الداخلية العرب أن موريتانيا اعتماد موريتانيا مقاربة أمنية متعددة الأبعاد، تهدف في بعدها الأمني إلى محاربة التطرف والإرهاب والجريمة المنظمة، مشيرا إلى أن هذه المقاربة مثلت تحولا جذريا في المنظومة الأمنية في البلاد، عبر إعادة بناء الأجهزة الأمنية وتكوينها، مما مكن من دحر الإرهاب وتجفيف منابعه، وجعل هذه المقاربة نموذجا يحتذي به في المنطقة والعالم. حسب الوزير.

ونبه ولد مروك إلى المنطقة التي توجد فيها موريتانيا تواجه تحديات أمنية متعددة، يأتي في صدارتها الإرهاب والهجرة غير الشرعية، وتجارة المخدرات، وذلك بحكم موقعها في فضاء الساحل والصحراء، الذي تتداعى إليه مختلف التنظيمات الإرهابية وعصابات الجريمة المنظمة.

وأشاد ولد مرزوك بالخطة الأمنية العربية العاشرة واعتمادها، معتبرا أنها شكلت أداة لتنمية مهارات وقدرات الكوادر العربية وتوحيد التوجه الاستراتيجي الأمني والتركيز على الأمن الاستباقي واستشراف المستقبل.

Comments are closed.

الأرشيف