وزير الدفاع الموريتاني يطالب بدعم أممي لـ«قوة الساحل»

دعا وزير الدفاع الموريتاني، حننه ولد سيدي إلى دعم أممي للقوة العسكرية التابعة لمجموعة الخمس بالساحل .

وقال ولد حننه خلال مشاركته مساء أمس الأربعا،ء في اجتماع التحالف من أجل الساحل، الذي شاركت فيه سبعة عشر دولة إلى جانب دول الساحل الأفريقي، إن القوة المشتركة ينبغي أن تستفيد من تمويل مناسب ودائم في إطار البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة، لمساعدتها في مواجهة التحديات المتنوعة.

وأشاد الوزير الموريتاني، بالدعم العملياتي الذي تقدمه قوة برخان الفرنسية للقوة، التي تضم جيوش مالي والنيجر واتشاد وبوركينافاسو بالاضافة الى موريتانيا.

وتناول هذا اللقاء الوضعية الأمنية، والعمليات العسكرية في محيط المجموعة، والشراكة العملياتية بين الجيوش الوطنية والقوة المشتركة، وتوحيد الجهود من أجل توفير الأمن والاستقرار والتنمية لشعوب دول مجموعة الخمس بالساحل.

وأضاف الوزير الموريتاني الذي تولى سابقا قيادة القوة العسكرية المشتركة للساحل الأفريقي، أن تعداد القوة المشتركة تجاوز 90 % من العدد الإجمالي المقرر، مؤكدا ضرورة أن تتواصل الجهود، حتى تكون وحدات هذه القوة على مستوى المعايير المطلوبة.

Comments are closed.

الأرشيف