لقاح مضاد لـ «كورونا» في طريقه من الصين إلى موريتانيا

أعلنت السفارة الصينية في نواكشوط، مساء أمس الخميس، أن الصين قررت دعم جهود موريتانيا لمكافحة جائحة «كورونا» بكمية من لقاح مضاد للفيروس أنتجته إحدى الشركات الصينية المختصة.

وقالت السفارة في تصريح مكتوب، إن السفير ينسق بشكل وثيق مع السلطات الموريتانية حتى يتم نقل واستخدام شحنة اللقاح في أسرع وقت ممكن.

ولم تكشف السفارة الصينية عن نوعية اللقاح ولا كميته.

وأعلنت الحكومة الصينية استعدادها لمساعدة موريتانيا على استيراد المزيد من اللقاحات الصينية.

وسبق لموريتانيا أن حصلت على 5 آلاف جرعة من أحد اللقاحات هدية من دولة الإمارات العربية المتحدة، فيما تنتظر الحصول على 20 في المائة من حاجياتها من اللقاح في إطار مبادرة (كوفاكس) التي تقودها منظمة الصحة العالمية.

وكانت غانا هي أول دولة تستفيد من مبادرة (كوفاكس)، حين تسلمت قبل يومين أول شحنة من اللقاح.

وأضافت السفارة أن الصين «مستمرة في العمل مع جميع الأطراف بما فيها موريتانيا، من أجل تعزيز التعاون في مجال اللقاحات (..) سبيلا نحو تحقيق النصر النهائي في الحرب العالمية على هذا الوباء».

Comments are closed.

الأرشيف