خبير اقتصادي : من الصعب تخيل طريق للخروج من مأزق الفقر لا يمر بإعادة صياغة مدينة انواكشوط

الاقتصادي الموريتاني – قال الخبير الاقتصادي الموريتاتي المقيم في أوروبا يسلم ولد الفيلاليو إن التقديرات تشير إلى أنه بحلول عام 2040 سيتضاعف عدد سكان مدينة انواكشوط، ومعه سيتضاعف الطلب على ظروف معيشية أفضل. وأضاف أنه من الصعب تخيل طريق للخروج من مأزق الفقر لا يمر بإعادة صياغة مدينة انواكشوط .
كلام ولد الفيلالي جاء ضمن تدوينة على صفخته على الفيس بوك جاء فيها:

تعزز المدن وتيرة التفاعلات و تسمح بالتخصص الذي يعد مرادفًا للإنتاجية. وكلما كانت المدينة أكثر شمولية ، كلما كانت أكثر إنتاجية.
و تشير التقديرات إلى أنه بحلول عام 2040 ، سيتضاعف عدد سكان مدينة انواكشوط، ومعها سيتضاعف الطلب على ظروف معيشية أفضل. ولذلك، سيكون من الصعب تخيل طريق للخروج من مأزق الفقر لا يمر بإعادة صياغة مدينة انواكشوط. فهي نتاج مسار عشوائي ارتبط بحلقات الجفاف التي تركت بصماتها واضحة على النواة الأولى للمدينة.
نعم، نزحت الأجسام من القرى والأرياف الموريتانية إلى مدينة انواكشوط بحثاً عن حياة أفضل، و لكن الأفكار و العادات بقت كما هي، لم تتزحزح!
خالقة بذلك نوعاً من عدم التناسق او التوافق بين متطلبات النظام الحضري و المخطط الهندسي للعقول الريفية.

Comments are closed.

الأرشيف